رئيس الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات "ويتولد بانكا" يحاضر في الجامعة الاردنية

ألقى رئيس الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات "ويتولد بانكا" محاضرة حول القانون العالمي لمكافحة المنشطات، أكد فيها دور مؤسسات التعليم العالي في التعليم والتثقيف وتوعية الشباب بمخاطر المنشطات.

 

وأشار بانكا، خلال المحاضرة التي حضرها رئيس الجامعة الدكتور نذير عبيدات ونوّابه ومن الوكالة مديرها العام أوليفييه نيغلي ومدير المكتب الإقليمي للوكالة في قارتي آسيا وأقيانوسيا كازوهيرو هاياشي ورئيس المنظمة الأردنية لمكافحة المنشطات الدكتور كمال الحديد وجمع من أساتذة وطلبة كلية علوم الرياضة، إلى آليات الفحوصات ولوائح العقوبات في مكافحة تعاطي الرياضيين للمنشطات.

 

وأضاف أن منظمة WADA، التي تأسست عام 1999، جاءت بمبادرة من اللجنة الأولمبية الدولية  (IOC) بهدف الإشراف على النظام الرياضي بأكمله ومختلف أنواعه، ولمواءمة وتنسيق وتطوير جهود وقواعد وقوانين مكافحة المنشطات الرياضية في الدول الأعضاء، مشيرًا إلى أن فريق المنظمة يضم أكثر من 150 شخصا من 60 دولة.

 

وقال إن القانون العالمي لمكافحة المنشطات، الذي أصدرته الوكالة وقعت عليها 700 منظمة رياضية من 191 دولة حول العالم بما فيها المنظمة الأردنية لمكافحة المنشطات (JADO)، وُضع بغرض حماية حق الرياضيين في المشاركة في رياضة خالية من المنشطات.

 

وأكد بانكا أن المنظمة تتطلع في المرحلة القادمة إلى مزيد من التعاون بين أعضائها وشركائها وغيرهم من أصحاب العلاقة في مجالات تطوير البرامج التدريبية والأكاديمية وبناء القدرات، والاستفادة من التطورات التقنية، وبناء مزيد من الشراكات التي من شأنها تطوير العمل وتحقيق أهداف المنظمة.

 

من جهته، نوّه عبيدات في بداية المحاضرة إلى أهمية التعليم والتثقيف حول المنشطات ومخاطرها بين الرياضيين، مشيرًا إلى ضرورة أن تضم الخطط في برامج كليات العلوم الرياضية والطب والصيدلة والتمريض مساقات حول هذا الموضوع تعزّز معرفة الشباب الجامعي بأضرار المنشطات على الصحة العامة.

 

وأردف قائلاً إن المناقشات مع الوفد الضيف قُبيل المحاضرة اشتملت على بحث التعاون مع المنظمة لإنشاء برنامج أكاديمي في مجال مكافحة المنشطات يغطي البعد الأكاديمي، إضافة إلى بحث إنشاء مجموعة بحثية مشتركة لتطوير البحث العلمي حول المنشطات.